هبابي: بعض ممثلوا المناطق الغربية وفروا الغطاء السياسي لداعش 

صرحت النائبة نهلة حسين هبابي ان ساحات الاعتصام جلبت داعش الى العراق ،حيث ان تلك الساحات كانت تحضن العناصر الارهابية والمطلوبين للعدالة ،لارتكابهم جرائم ضد الابرياء من ابناء العراق،كما ان تلك الساحات كانت تضم الاسلحة والذخيرة لانطلاق العمليات الارهابية ضد الابرياء.

واضافت النائبة ان قادة التظاهرات  في حينها  كانت تهدد بان المعركة  مع القوات الامنية خاسرة من جانب الحكومة ،مايشير الى ان تلك العصابات تمتلك الاسلحة الكافية لمواجهة الجيش .

واشارت النائبة ان المتظاهرين المغرر بهم كانوا يتقاضون اجراً عن كل يوم يحضرون فيه الى الساحة مقداره (50) الف دينار عراقي مع وجبة الغداء و رصيد موبايل ،مما يدل انه كانت هناك اطراف داخلية وخارجية تمول وتدعم المتظاهرين .

مستغربةً في ذات الوقت ان رجال الدين وزعماء العشائر والسياسين من محافظة الانبار كانوا ينادون بالجهاد واحقاق العدالة والمطالبة بحقوق ابنائها ،فاين هم الان ؟ نسائهم تغتصب وشبابهم تقتل وبيوتهم تسرق واعراضهم تنتهك .

فكان الاجدر بهم ان يجاهدون ويحررون مناطقهم المغتصبة من قبل داعش لا الرضوخ امامهم ومغازلتهم و التناغم  معهم .

وقالت النائبة :بان السياسين من تلك المناطق كانوا يغطون على داعش ويتسترون على جرائمهم ،واليوم نسمع انهم يمنعون ابناء الحشد من المشاركة بتحرير مناطقهم ،وهذا ما يدل على انهم  بحق يمثلون الواجهة السياسية لداعش .

http://www.alqanoon.net/vb

اضافة تعليق