هبابي :ادارة الاقليم غير جادة بتطبيق الاتفاقية النفطية 

قالت النائبة نهلة حسين هبابي عن ائتلاف دولة القانون يجب ان تكون زيارات المسؤولين الى دول الجوار او الدول الاقليمية عن طريق قنوات الحكومية المثمتلة بوزارة الخارجية.
جاء ذلك خلال استضافتها من قبل قناة الغدير الفضائية في برنامج (الخلاصة)
واضافت النائبة ان الزيارة التي قام بها رئيس مجلس النواب ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك ونائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي الى المملكة الاردنية الهاشمية كانت بعيدة عن بروتوكولات الدبلوماسية ،حيث ان الزيارة تمت بمعزل عن علم الحكومة المركزية.
واردفت بالقول لامانع من الزيارت للمسؤولين العراقين الى الدول الجوار والاقليمية بهدف توطيد العلاقات او لتجهيز العراق بالاسلحة لكن شرط ان تكون بتنسيق مسبق مع وزارة الخارجية ووزارة الدفاع او الداخلية على اعتبار ان تلك الوزرات معنية بهذا الشان.
واكدت ان هناك توافق بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعة بغض النظر عن بعض خلافات الا ان قوى التحالف الوطني يقفون خلف العبادي ويساندونه ،وخصوصاً حين طرح المشروع الامريكي التقسمي .
وعن تصريحات البارزاني حول اعلان الدولة الكردية و ضم مناطق المحررة الى الاقليم .
اجابت النائبة ان قسم من مناطق محافظة نينوى كانت تحت سيطرة البيشمركة كقضاء سنجار وناحية بعشيقة وانه وقضاء تلكيف ، لكن سرعان ما سقطت بيد داعش بحيث ان القوات الكردية لم يواجهوا داعش ولو بطلقة واحدة .
وعن الاتفاقية النفطية :اجابت النائبة ان هذه ليست المرة الاولى التي لا تلتزم به حكومة الاقليم .
حيث كانت اتفاقيات في عهدالحكومة السابقة على استخراج وتصدير النفط ، والتي نصت على ان التصدير يكون عبر شركة سومو وحسب الكمية المتفق عليه بين الحكومتين ،اضافة ان احد مطالب الاكراد كانت بصرف رواتب موظفيهم ، الحكومة المركزية ابدت تجاوبا و قامت بصرف رواتب موظفيها .
وعبرت النائبة عن استياءها من ضعف اداء وزارة النفط دورها كجزء من تطبيق الاتفاقية والسيد وزير النفط قال حينها بانه كان الوسيط بين بغداد واربيل ، اذا اين دور وزارة النفط ؟ ونحن سمعنا والشعب العراقي برمتها سمعت تصريحات رئيس حكومة الاقليم والذي قال بانهم سوف يبيعون النفط خارج الاتفاق .
واضافت النائبة اننا نامل في الايام المقبلة ان تشهد استضافة وزير النفط حول الاتفاقية النفطية واطلاع الشعب العراقي على الاتفاقية التي ابرمت بين بغداد واربيل.

اضافة تعليق