هبابي تشارك في اعمال مجلس حقوق الانسان 32 في جنيف 

IMG_3225 IMG_3231 IMG_3097 IMG_3122UN Human Right Council 32nd Session

مشاركه النائبة نهلة حسين هبابي في اعمال مجلس حقوق الانسان ٣٢

انهت النائبة نهله حسين هبابي مشاركتها في مجلس حقوق الانسان ٣٢ في جنيف.. و حضرت النائبة المجلس لطرح قضيه الاقليات بشكل عام وقضيه التركمان بشكل خاص..و كان هدف المشاركة لطرح عدة قضايا و حجـم الفظائع التي ارتكبها و يرتكبها العصابات في العراق بحق سكان الموصل من التركمان منذ سقوط الموصل بما تشمله من قتـل غـير مشروع، وعنف جنسي ضد النساء والأطفال، واسترقاق، واغتـصاب، وتشريد، واختطاف،
وكذلك تطرقت النائبة خلال مشاركتها في عده جلسات على هامش مجلس حقوق الانسان اذا ناقشت مع عدد من مندوبي الدول الاعضاء في المجلس الازمة الإنسانية ونزوح أعداد كبيرة من الـسكان من المناطق الواقعة تحت سيطرة العصابات و وضحت النائبة للمندوبين بان هذه الانتكاهات تجاوزات حقوق الإنـسان، وانتـهاكات القانون الدولي و بأن هذه الجرائم مازالت بشكل متزايد ومأساوي.
و اهم هذه المواضيع التي طبلت النائبة خلال كلمتها
استهداف المدنيين عمداً،
الإكـراه على تغيير الدين او الهوية
الاضطهاد الذي يستهدف الأفراد على أساس دينهم أو معتقدهم،
اختطاف
استخدام الاطفال كسلاح و احيانا كانتحارين

و اوضحت النائبة بان هذه الجرائم بحق التركمان لم يتم شملها في عدد من التقارير الأممية او تقارير المنظمات او تم عرض الجرائم بحق بعض الاقليات العرقية و الدينية و تهميش الاخر, ودليل على ذلك القرار الاخير الصادر عن الجلسة الطارئة التي عقدت بخصوص العراق يوم 1 سبتمبر 2014, و قد تم تقديم خطه لمعالجه الأزمة و وضعت الخطة لمساعده الاقليات التي ذكرت في القرار و الذي همش قضيه تعرض الشيعة (التركمان, الشبك و الفيلين و غيرهم) لجرائم , و تطرق بالخصوص للفئه المسيحية و الايزيديه, مما أثر ذلك عن اي خطه استباقيه لحل مشكله النازحين و استمرار الجرائم بحق الشيعة لهذا اليوم.

وطالبت النائبة المجتمع الدولي

حماية المدنيين، لا سيما النساء والأطفال،
واحتـرام حقـوق هم الإنسانية، وتلبية احتياجاتهم الأساسية
توفير الخـدمات الإنسانية والطبية لجميع السكان المتضررين؛
ضرورة محاسبة المسؤولين عن انتهاكات القانون الدولي الإنساني
أو انتهاكات وتجاوزات قانون حقوق الإنسان، باستخدام الآليات المناسبة
المساعدات الإنسانية وبما يلزم من معونة لضمان تلبية الاحتياجـات الأساسـية،
وتخفيف المعاناة الناجمة عن العنف،
بعثة إلى العـراق للتحقيق في الادعاءات المتعلقة بانتهاكات وتجاوزات القانون الدولي لحقوق الإنـسان الـتي
يرتكبها ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام والجماعات الإرهابية المرتبطـة بهـا،

كانت مشاركه النائبة في مجلس بدعوه من منظمه جسور للشباب و بالتعاون مع منظمه سلام للديمقراطية و حقوق الانسان و كذلك منظمة انقاذ التركمان عن طريق عده فعاليات:
توزيع التقارير الأخيرة حول النازحين
المشاركة في عدد من فعالية جانبيه ابرزها حرب داعش على الثقافات و الحضارات و جلسه التسلسل الزمني لجرائم داعش في العراق خلال العامين المنصرمين
مناقشة ملف الفتيات المختطفات مع رؤساء المنظمات المهتمة بموضوع كيفيه اعاده تـأهيلهم
و طرحت كذلك ما هو المطلوب لمساعدتهم و خاصه بأن هناك نقص شديد في المساعدات الإنسانية
ونتج عن بعض اللقاءات مع الدول المعنية بالشأن العراقي لطرح قضيه الاقليات اذا تم الاتفاق مع مندوب جمهوريه النمسا على تنظيم مؤتمر مشترك في الشهر ١١ لمناقشه المقترحات لحل الازمه
و ايضا تم التطرق لمشكله حصول بعض مندوبي المنظمات من العراق على فيزا للمشاركة في مجلس حقوق الانسان اذ ان ذلك يمنع من مشاركتهم و طرح قضاياهم و تم الاتفاق مع مندوبة سويسرا في مجلس حقوق الانسان على تسهيل إجراءاتهم في الجلسة القادمة .

شاهد ايضاً:

اضافة تعليق