الهبابي تستبعد اي تاثير للخلافات السياسية على الوضع الامني بالعراق 

وقالت الهبابي في تصريح لوسائل الاعلام ، “هنالك خلافات ولاعبين أساسيين في المنطقة، إذا لم يكونوا راضين عن الأمن بالعراق فتستمر العمليات الإرهابية من خلال أذرعهم داخل البلد”، مبينة أن “اختلاف السياسيين بالآراء أو حول بعض القوانين ليس السبب بتردي الوضع الأمني، لكنها بنهاياتها تتبع لأجندات ومصالح دول إقليمية”.
وأضافت الهبابي، أن “السعودية كانت اللاعب الأساسي في المنطقة كمحركة وممثلة للمكون السني بالعراق لكن اليوم نجد أن تركيا تسلمت زمام الأمور وبدأت تحرك أدواتها لتحقيق مصالحها بالعراق والمنطقة وفق رؤيتها، بالتالي فان مصالح وصراعات الدول الإقليمية داخل الساحة العراقية يدفع ثمنها الشعب العراقي”.
وأوضحت الهبابي، إننا “حتى وان ركزنا الجهود الاستخبارية وتم زيادة عدد عناصر الامن والقوات الامنية في الشوارع فلن يستقر الوضع بالبلد، لان أيادٍ خفية ومخابرات دولية تتحرك داخل أراضينا نتيجة للحدود المفتوحة على كثير من الدول المجاورة”، مشيرة الى أن “الملف الأمني واستقراره بحاجة لجهود من الحكومة العراقية بالدرجة الأساس مع الدول الإقليمية”.

شاهد ايضاً:

اضافة تعليق